أظهر مقطع فيديو نٌشر على مواقع التواصل الإجتماعي لقيام شاب فرنسي مصاب بفيروس كورونا المسجد وهو يقوم بالبصق في المترو في مشهد مرعب ومشهد مخيف دون مراعاة لظروف من حولهم محاولاً نقل العدوى والذي يعتبر خطير جداً للمواطنين من خلال اللمس للأماكن التي قام بالبصق بها .
المقطع لم يٌعرف من أي المحافظات تم التقاطه ولكن الفيديو نٌشر بشكل واسع وتم تكرار إعادة تغريده على موقع تويتر , وهو يقوم الشاب بالمسح على "عامود المترو الذي يتم الإرتكاز عليه وسط المترو , ويمسح عليه من الأعلى إلى الأسفل , في مشهد من أبشع ما يُمكن رؤيته .
لم تكن هذه المشاهد فقط في فرنسا, على غرار الصين فإن هذه المشاهد ظهرت في المدن الصينية أثناء انتشار فيروس كورونا معبرين عن فرحتهم بنقل الفيروس للأشخاص الذين لم يصابوا قائلين بأنهم لن يموتوا حتى يموت الجميع معهم إلا أن كاميرات مراقبة استطاعت رصدهم .
وعلقت السلطات الصينية حينها بأنها استطاعت اعتقال عدد من الأشخاص الذين كانوا يحاولون نقل العدوى والفيروس إلى الأشخاص الغير مصابون , مضيفة بأنها قامت بإيقاع عليهم عقوبات مختلفة بسبب محاولتهم ارتكاب جريمة قتل عمد من خلال نقل عدوى تعتبر قاتلة وخطيرة .
ولم تعلق السلطات الصينية على الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي , في وقت يطالب فيه النشطاء والإعلاميين بمحاسبة الشخص في العلن لمنع أخرين من التجاوز ومحاولة نشر العدوى إلى أشخاص غير مصابون بفيروس كورونا , والذي قد يؤدي إلى كارثة حقيقية في فرنسا .
كما عبر رواد التواصل الإجتماعي عن غضبهم تجاه الشاب الذي ظهر في المقطع متجاهلاً كل من حوله من المواطنين في نظراته التي تظهر بأنه يود ارتكاب جريمة حقيقية في وقت يتم فيه إلتفاف المواطنين إلا الجانب الأخر من المترو إلا أن كاميرا مراقبة استطاعت رصد الشاب في مشهد اعتبر "بالمقزز"على حد قولهم.
وعلق مغردون بأن الصينيون كانوا في بداية الأمر ينشرون العدوى بهذا الشكل إلا أنه تم معاقبتهم نتيجة محاولتهم الإنتقام من باقي البشر , إلا أن الأمر يتكرر في محاولة لقتل وإصابة مزيداً من الأشخاص في مشهد يقشعر له الأبدان حيث تظهر مجدداً من فرنسا "فكرة نشر الموت لأن الشخص يشعر بأنه سيموت