قامت تويتر بحدف أكثر من 170 ألف حساب من منصتها وقد قالت شركة التواصل الاجتماعي تويتر إنها حملات نفوذ مرتبطة بالصين، تركز على احتجاجات هونغ كونغ وفيروس كورونا والاحتجاجات الأميركية المتعلقة بمقتل بجورج فلويد.

للعلم ان شركة تويتر اعلنت أنها أزالت من منصتها 23 ألفا و750 حسابا أساسيا ، و150 ألف حساب "مضخِّم أو معزِّز"، أي يعزز المحتوى الذي نشرته تلك الحسابات الأساسية، وذلك بعد ربطها بحملة تأثير من الصين.


و بالرغم من منع تويتر من العمل في الصين فقد توصل باحثون في معهد السياسة الإستراتيجية الأسترالي (ASPI) انه قد استهدفت الحملة الجماهير الناطقة باللغة الصينية خارج الصين ، "وذلك بهدف التأثير على قناعات وتوجهات الجمهور حول القضايا الرئيسية، بما في ذلك احتجاجات هونغ كونغ ، والملياردير الصيني المنفي قوه ونغوي وبدرجة أقل فيروس كورونا وتايوان".

وقد قام الباحثون بتحليل 348 ألفا و 608 تغريدات بين يناير/كانون الثاني 2018 وأبريل/نيسان 2020، حيث وجدوا أن غالبية التغريدات نشرت خلال ساعات العمل في بكين بين الاثنين والجمعة، وانخفضت في عطلات نهاية الأسبوع.